السمنة هي عدة أنواع، ومفهوم أنواع السمنة الثلاثة هو تراكمات الدهون في مختلف مناطق الجسم، وهى حالة خطيرة قد تصيب الإنسان بأمراض عديدة مزمنة منها مرض السكري وسوف نعرف ما هي علامة تصنيف السمنة فى دراسة كبيرة أجريت على البالغين وعوامل الخطر فى الناس ومرض السكرى فى الناس وما الذى ينتج عن الإصابة بأحد أنواع السمنة الثلاثة.

أنواع السمنة الثلاثة والعلامات التصنيفية للسمنة

منظمة الصحة العالمية تقدر أن انتشار السمنة على مستوى العالم قد تضاعف منذ عام 1980.
حيث انه صنف أكثر من 600 مليون بالغ يعانون من السمنة المفرطة فى عام 2014.
السمنة تزيد من مخاطر الإصابة بالكثير من الأمراض مثل:

ويعد السبب الأساسي للسمنة هو عدم التوازن بين تناول الطاقة وإنفاقها.
حيث يوجد عوامل أخرى قد تكون سبب في الإصابة بالسمنة.

عوامل الخطر الذي تسببه السمنة 

التراكم المفرط في الأنسجة الدهنية عند الأشخاص بشكل عام ينتج عنه عدم التوازن بين إنفاق الطاقة واستهلاك الطاقة.
ومع ذلك يوجد العديد من الخصائص الفردية مثل:

  • الوراثة.
  • الحالة الصحية.
  • استخدام الأدوية.
  • العوامل التي تتعلق بالأسرة والبيئات الاجتماعية والمؤسسات مثل مواقع العمل والمتنزهات والتجزئة المجتمعية والسياسات الكلية.

يمكن أن تؤثر السمنة على السلوكيات واستهلاك الطاقة والتمثيل الغذائي والأنفاق.

السمنة ومرض السكري 

مرض السكري بشكل عام ينتج عن فقدان وظيفي أو جسدى للخلايا من خلال العدد أو السعة المنخفضة لخلايا.
البنكرياس اما أنه لا ينتج كمية كافية من الانسولين او انه ليس لديه القدرة على الاستخدام الفعال للأنسولين الذي يتم إنتاجه.
هذا يمكن أن ينتج عن عملية المناعة الذاتية وهي تكمن بشكل عام في مرض السكري من النوع الأول و مقاومة الأنسولين.
مرض السكرى من النوع الأول يتميز بنقص إنتاج الأنسولين ويجب على المرضى أن يتناولون الانسولين يوميا.
ينتج عن مرض السكري من النوع الثاني استخدام الجسم غير فعال للأنسولين أو أن يحتاج إلى الأنسولين فوق الكم التى ينتجها الجسم بسبب السمنة وقلة النشاط البدني.
 
أنواع السمنة الثلاثة قد ذكرت منظمة الصحة العالمية أنها تضاعفت بشدة في السنوات القليلة الماضية وأنها تزيد من الإصابة بالكثير من الأمراض المزمنة والتي منها مرض السكري وضغط الدم، والسمنة ينتج عنها عوامل خطر للناس فتراكم الدهون في الجسم بشكل عام ينتج عنه عدم التوازن في بذل الطاقة وتخزينها، ومرض السكري من النوع الأول تم تشخيصه بشكل عام عند الأطفال ومن النوع الثاني عند البالغين وكلاهما يؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم وهذا يضر الجسم.
 
المصادر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Select your currency
مرحبا بك في دنيايا
مرحبا بكم كيف يمكنني المساعدة؟
مرحبا! يمكنكم التواصل معنا على الواتساب للاستفسار أو لتأكيد طلبكم

أكثر من 150.000 مشترك

ندعمهم شهريا

انضم إلى أسرتنا

شكرا لكم.

There was an error while trying to send your request. Please try again.

ستستخدم دنيايا - للمكملات والفيتامينات المعلومات التي تقدمها في هذا النموذج للتواصل معك وتقديم التحديثات والتسويق.